الكشف المبكر عن سرطان الثدي - أنقذ عائلتك قبل فوات الأوان

الصفحة الرئيسية

 الكشف المبكر عن سرطان الثدي

كشف سرطان الثدي

يحتلّ سرطان الثدي المركز الأول بين جميع أنواع السرطانات التي تصيب النساء في العالم، حيث تشير الإحصاءات إلى أنّ امرأة من أصل كلّ تسعة نساء تصاب بالسرطان خلال مرحلة من مراحل حياتها، و للأسف تموت امرأة من أصل كل 28 امراة مصابة بالمرض. في 80٪ من الحالات التي تم تشخيصها نجد بأن سن المرأة المصابة يتجاوز الـ50 سنة.

يسمح الكشف المبكر بتشخيص سرطان الثدي في مراحله الأولى، ويكون التعامل معه في هذه المراحل أسهل بكثير من المراحل المتقدمة.

ملاحظة: يمكن للذكور ايضا الاصابة بسرطان الثدي في حالات نادرة (1٪)، لذلك سنتناول في هذا المقال الكشف المبكر  لسرطان الثدي عند النساء.

الأعراض التي تسمح بالكشف عن سرطان الثدي:

في حالة ظهور أي من الأعراض التالية،  يجب زيارة الطبيب فورا للإستشارة:

ـظهور كتلة صلبة في الثدي مهما كان شكلها أو حجمها.

ـتغير في حجم أو شكل الثدي.

ـظهور انكماش أو طية في الجلد على مستوى الثدي.

ـأيّ احمرار، تورّم أو ارتفاع مفاجئ و متزايد لدرجة حرارة الثدي.

ـانقلاب الحلمة إلى الداخل.

ـأيّ افراز مهما كانت طبيعته يجب أن يشكل سببا كافيا لزيارة الطبيب (الحليب خارج مرحلة الرضاعة كذلك).

. و مع أنّ هذه الأعراض قد تكون مؤشرا على الإصابة بسرطان الثدي، إلّا أنّها لاتظهر إلّا بعد أعوام من تقدم المرض، لذلك يعتبر التصوير الشعاعي للثدي "Mammographie" أهم فحص للكشف المبكر عن سرطان الثدي، حيث يسمح بتشخيص المرض حتى قبل ظهور أول الأعراض.

التصوير الشعاعي للثدي:

التصوير الشعاعي للثدي

التصوير الشعاعي للثدي هو أحد الفحوصات التصويرية الطبية التي تعتمد في عملها على الأشعة السينية (أو أشعةX)، يستعمل للفحص و لتشخيص العديد من أمراض الثدي، و يعتبر من أهم الأسباب التي أدّت إلى تراجع نسبة وفيات سرطان الثدي.

 1/ لمن يجب أن يجرى هذا الفحص؟

ـكلّ امرأة بين سن الـ50 و الـ74 يجب أن تخضع للفحص مرة كل عامين على الأقل.

ـبعد  اكتشاف أحد الأعراض التي سبق أن قمنا بذكرها (مثل اكتشاف كتلة صلبة في الثدي).

ـبعض النساء يكنّ أكثر عرضة للإصابة بالمرض خاصة من تمتلكن سوابق عائلية لمرض سرطان الثدي، و يتم اجراء الفحص لهن حتى في سن صغيرة، بالإضافة إلى هذا الفحص يجب أن يحصلن على متابعة طبية دقيقة و دائمة.

2/ كيف يتم التصوير الشعاعي للثدي؟

الطبيب المختص في طب الأشعة هو من يكون مسؤولا عن إجراء هذا الفحص.

يتم إجراء الفحص في المرحلة الاولى من الدورة الشهرية، أي في العشرة أيام الأولى من الدورة، و عند الفحص لا يجب أن تضع المريضة أي نوع من الروائح و المستحضرات على الثدي أو الإبط، لأنها قد تؤدي إلى التأثير على جودة الصورة.

قبل البدأ في الفحص، يقوم الطبيب بفحص الثدي جيدا للكشف عن أيّة كتل صلبة أو تشوهات ربما لم تلحظها المريضة. يطلب منها بعد ذلك الوقوف أمام جهاز الماموغراف و وضع الثدي الأول داخله، أثناء الفحص يجب على المريضة ان تمتنع تماما عن التحرك، بعد تصوير الثدي الأول، تكرر العملية مع الثدي الآخر.

بعد انتهاء الفحص الذي يستغرق حوالي 20 دقيقة، قد يعطي طبيب الأشعة رايه الأولي حول نتيجة الفحص للمريض، أما التقرير المفصل فيرسله في أقرب وقت إلى الطبيب المكلف بمتابعة الحالة المرضية للمريض (الطبيب الذي طلب منالمريض أن يقوم باجراء الفحص).  

3/ هل التصوير الشعاعي للثدي مؤلم؟

مع أن الثدي يتم ضغطه قليلا داخل الجهاز أثناء الفحص، إلّا أنّ الفحص في مجمله غير مؤلم. لا تترددوا في ابلاغ الطبيب عن كل ما يزعجكم أثناء الفحص.

4/ ماهي النتائج المحتملة للتتصوير الشعاعي للثدي؟

حسب تصنيف "BIRADS" يمكن تفسيم النتائج إلى ستة أصناف:

الصنف الأول "ACR0": المريض بحاجة إلى المزيد من الفحوصات لتشكيل صورة أوضح.

الصنف الثاني"ACR1": الفحص سليم و لا يشير إلى وجود أيّة شوائب.

الصنف الثالث"ACR2": يشير إلى وجود شوائب حميدة (لا يوجد أي خطر على الإطلاق)، و لا يحتاج هذا الصنف إلى المراقبة أو اجراء فحوصات أخرى.

الصنف الرابع"ACR3": يشير إلى وجود شوائب من المحتمل أن تكون حميدة، وهذا الصنف يحتاج إلى المراقبة من ثلاث إلى ستة أشهر.

الصنف الخامس"ACR4": تم العثور على شوائب غريبة مثيرة للشك أو لم يتم التعرف عليها، و يستلزم هذا الصنف اجراء دراسة لنسيج الجلد.

الصنف السادس"ACR5": يؤكد العثور على الورم الخبيث، و يتطلب استئصال جزء من نسيج الجلد للدراسة.  

 













google-playkhamsatmostaqltradent