قصة نجاح الملياردير جاك ما

الصفحة الرئيسية

قصّة نجاح الملياردير جاك ما

   من شخص فقير ، فشل في امتحان القبول لدخول الجامعة مرّات عديدة ، و تم رفض طلبه للعمل في 30 وظيفة ، إلى أغنى رجل في الصين و أحد أغنى الرجال في العالم بثروة بلغت 43,6 مليار دولار سنة 2020. 

من هو جاك ما :

قصة نجاح الملياردير جاك ما


لم يكن جاك ما ، و المعروف أيضا باسم "ما يون" ، ولدًا لأب ثريّ أو عائلة غنيّة ، حيث ولد في الصين الشيوعية خلال الفترة التي كانت فيها معزولة جدّا عن الغرب .
لكن بعد زيارة الرئيس الأمريكي نيكسون لمدينة هانغتشو ، تحوّل مسقط رأس جاك ما إلى مدينة سياحية جديدة .
أدرك جاك ما بسرعة مزايا تعلم اللغة الإنجليزية ، فاستغلّ الفرصة و قام بتقديم جولات داخل المدينة للسياح الاجانب مقابل دروس اللغة الإنجليزية لتسع سنوات متتالية .
كان يقطع  بدراجته مسافة 70 ميلا ليحصل على فرصة لتحسين لغته الجديدة ، و هذا ما يفسّر مهاراته اللغوية الممتازة ، و كذلك اسمه "جاك" الذي أعطاه إيّاه احد أصدقائه الأمريكيّين في ذلك الوقت .
بدون وجود أيّ أموال أو علاقات يعتمد عليها ، أدرك جاك بسرعة أنّ التعليم الجيّد هو طريقه الوحيد لتحقيق أهدافه الكبيرة ، حاول دخول الجامعة 3 مرّات لكنّ جميع محاولاته باءت بالفشل بسبب رسوبه في امتحانات القبول ، أرسل طلبه لجامعة هارفرد 10 مرّات لكنّه قوبل بالرّفض في جميع المحاولات .
في النهاية التحق بكلية المعلمين التي كانت في الجزء السفليّ من الجامعات المرموقة في الصين . بعد التخرج ، بدأ بالتقدم إلى أكبر عدد ممكن من الوظائف ، وهو الأمر الذي أصابه حقّا بالإكتئاب .
تم رفضه من 30 وظيفة بما في ذلك مطعم KFC و تم تعيينه كمدرس للغة الإنجليزية براتب 10 دولارات في الشهر .
كان عام 1995 عاما مهما بالنسبة لجاك ، فقد ذهب مع أصدقائه في رحلة إلى الولايات المتحدة وكانت تلك أوّل تجربة له مع الأنترنت .
كانت أوّل عملية بحث له على الانترنت هي كلمة "بيرة" ، واندهش لعدم ظهور البيرة الصينية في النتائج .
 جعلته هذه التجربة يدرك أن الأنترنت يمكن أن يوفر إمكانيات هائلة لروّاد الأعمال في الصين ، و كان أوّل شيء فعله بعد عودته هو تأسيس شركة أنترنت .

شركة علي بابا :

قصة نجاح الملياردير جاك ما

أوّل مشروعين لجاك ما لم ينجحا على الإطلاق .
بمجرّد أن قام بدعوة أصدقائه الـ17 إلى شقته و قدّم فكرته المتمثلة في سوق على الأنترنت ، يربط فيه المصدّرين مع العملاء بشكل مباشر ، نجح في إقناعهم بالإستثمار .
في السنوات الثلاث الأولى ، و مع أنّ الربح كان معدوما ، إلّا أنّ تلقي جاك ما للعديد من الرسائل من مستخدمي منصة الأنترنت الخاصّة به ، يشكرونه فيها على الخدمات التي يقدمها ، جعله يدرك بأنّه يسير على الطريق الصحيح و اتخذ منها محفّزا له يدفعه للاستمرار في التقدم نحو المستقبل الكبير .
خطوة بخطوة ، بدأت الشركة تصبح أكثر شهرة ، و نجحت في جذب المستخدمين من كافة أنحاء العالم .
بحلول عام 1999 ، نجحت الشركة في جمع استثمارات بقيمة 5 مليون دولار من مؤسسة غولدمان ساكس ، و 20 مليون دولار من مؤسسة سوفت بانك ، لتوسيع نطاق الشركة و جعلها أكثر حظورا في كافة انحاء العالم .
بالتأكيد هذه الشهرة لم تكن أمرا سهلا على جاك ما ، فقد أحضرت معها المزيد من الأعمال و الأوقات العصيبة ، و كان أحد أشهر اقتباسات جاك ما لتشجيع نفسه و أصدقائه في ذلك الوقت هو : "سننجح لأننا صغار ، و لأننا لا نستسلم أبدا، أبدا!"
و كان هذا هو أسلوبه في ممارسة الأعمال التجارية ، حيث أصرّ جاك ما دائما على الشعور بالمرح في "علي بابا" .
حتّى إسم الشركة "علي بابا" فقد قام باختراعه وهو يجلس في أحد المقاهي يفكّر في كيفية اطلاق العنان للمورّدين و الشركات الصينية الصغيرة ، ففي قصة علي بابا و الأربعون لصّا كانت كلمة السر ستكشف مكان المجوهرات المسروقة ، و في حالة جاك ما فإنّ شركته هي التي ستقوم بالكشف عن إمكانات الشركات الصغيرة للعالم .


قصة نجاح الملياردير جاك ما


وجاءت القفزة الحقيقية لشركة "علي بابا" في عام 2005 مع ظهور جيري يانغ ، مؤسس موقع "ياهو" ، حيث استثمر مليار دولار في شركة جاك ما مقابل 40 بالمئة من أسهمها .
كان هذا الأمر مهما للغاية لجاك ما الذي كان في طريقه للتغلب على "إيباي" في الصين ، و على موقع "ياهو" في النهاية أيضا ، حيث حققت حوالي 10 مليار دولار سنة 2014 عندما ذهبت الشركة للإكتتاب  العامّ .
كان أكبر عرض لشركة مدرجة في الولايات المتحدة في تاريخ بورصة نيويورك ، مع زيادة بلغت 25  مليار دولار ، و لا تزال إلى يومنا أكبر اكتتاب عام في التاريخ .
و هذا هو ما جعل جاك ما أغنى رجل في الصين و أحد أغنى رجال العالم بثروة بلغت 43,6 مليار دولار سنة 2020 .   




















google-playkhamsatmostaqltradent